تحميل كتاب الغرب والمجتمع والدولة والديمقراطية في البلدان العربية (نموذج الحالة البحرينية) pdf لـ أ.د.متروك الفالح

f377c 58 1

كتاب الغرب والمجتمع والدولة والديمقراطية في البلدان العربية


المؤلف                    : متروك الفالح

اللغة                       : العربية

دار النشر                : دار الكنوز الأدبية

سنة النشر             :  2004

عدد الصفحات        : 160

نوع الملف              : PDF

وصف الكتاب
تتباين مواقف المراقبين للتطورات السياسية في منطقة الخليج حول الدور الذي تلعبه الدول الغربية في الضغط على الأنظمة الحاكمة من أجل الاصلاحات السياسية المطلوبة. فالبعض يرى بأن الغرب له اليد الطولي في هذه الاصلاحات، والبعض يرى بأن الدول الغربية تهمها مصالحها بالدرجة الأساسية، ولا تشكل مقولات الديمقراطية وحقوق الإنسان الإنسان إلا موقفاً دعاوياً، رغم المواقف التضامنية المشهود لها من قبل منظمات حقوق الإنسان والأحزاب الديمقراطية والاشتراكية والشيوعية في المرحلة السابقة سواء على البحرين أو المملكة العربية السعودية.
وضمن رصده للعلاقات الغربية العربية وخاصة مه دول الخليج العربية، يدرس الدكتور فالح المتروك أستاذ العلوم السياسية هذه الموقف منطلقاً من الأحداث التي شهدتها البحرين في العقد المنصرم، إلى سنة الانفتاح السياسي في العام 2001.
ويتطرق إلى التعرجات التي شهدتها هذه العلاقات بين البحرين والمملكة المتحدة، أو بين البحرين والولايات المتحدة، حيث يرى بأن المصالح الاقتصادية والعسكرية، والسياسية، تطغى على القيم التي يتحدث عنها الغرب، وتتغاضى لندن وواشنطن عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان إذا كانت مصالحها تقتضي ذلك.
ورغم أن الكتاب يسجل تأثير الضغوطات الغربية على هذه الدول قبل الحادي عشر من سبتمبر، إلا أن المواقف الأميركية والبريطانية حيال ما جرى ويجري في البحرين يشير أن قادة الغرب لمي ترددوا عن الإشادة بأي خطوات تجميلية حتى لو كانت الحركة الشعبية قد تجاوزت هذه الخطوات وكانت تؤكد على ضرورة الإصلاح السياسي الحقيقي وليس الخروج من أزمة للدخول في أزمة أخرى.
هذا الكتاب الراصد لمواقف الكثير من المنظمات الحقوقية الحكومات المتعاقبة في لندن وواشنطن، يؤكد على ضرورة الاعتماد على قوى الضغط الداخلي من أجل الإصلاح السياسي المطلوب أكثر من المراهنة على قوى الضغط الخارجي التي يمكن الاستفادة منها في بعض المحطات.

مناقشة الكتاب    تحميل الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.