كتاب سينالكول – رواية لـ الياس خوري

حول الكتاب
منذ مطلع الستينات من القرن الماضي، شكّلت موضوعة الإغتراب اللبناني عالماً مرجعياً أثيراً للرواية اللبنانية. وفي “سينالكول” رواية تجوس أرجاء لبنان زمن الحرب الأهلية، وترصد حكاياته، وتتسقط أخباره وتصوغها لتستشهد على طموح اللبناني ومعاناته، وتؤرخ روائياً للهجرة والحياة في العالم الجديد.
وفي هذا العمل يجول الروائي بين باريس وبيروت ليقدم لنا حكاية تراجيدية بامتياز، ويحوّل الرواية إلى ملحمة ومختبر لمشاعر وتجارب إنسانية شتى، تنطلق من شقيقين هما سليم وكريم كانا شبه توأمين ولكنهما مختلفان للغاية من حيث الشخصية والظروف، اختلاف تكفلت الأيام والسنون بإبرازه. سليم الذي كان لولا رعاية أخيه راسباً في المدرسة. وكريم الذي لولا رعاية أخيه لتسلط عليه الأقوياء. هذه العلاقة المتفارقة تضيء على واقع أوسع. بيروت عندما كانت على حافة السقوط في وادي العتمة. هكذا كان يشعر كريم في أول عودة له إلى بلاده، رأى المدينة على حافة الوادي وأحسّ أن كل شيء ينزلق إلى هاوية لا قرار لها. “رأي كريم نفسه كأنه شخص آخر. نزل من السيارة، انحنى على الصندوق، أخرج حقيبته ومشى وسط شارع عريض مليء بالغبار والبقايا، وفكّر أنه وصل إلى نهاية العالم. هكذا انتهت المغامرة البيروتية، طنين في الأذنين، وشعور بأنه يتكىء على ظله. وعندما تراءى له مبنى مطار بيروت، بواجهته المهمشة، التفت إلى الوراء وبكى”.

مناقشة الكتاب    حقوق الملكية الفكرية محفوظة    

كتب ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *