تحميل كتاب نبوءة وهجرة محمد صلى الله عليه وسلم في التوراة pdf

وصف الكتاب

ذكرت التوراة مباركة الله سبحانه وتعالى لإسماعيل (عليه السلام) في سفر التكوين لكن أهل الكتاب زعموا ليست سوى بركة في الثروة وزيادة في العدد، لطمس بركة النبوة في نسله النبي الخاتم محمد (صلى الله عليه وسلم) وقد سلك الجدال بين المسلمين وأهل الكتاب مسلكين، إما بإقامة الحجة عليهم من القرآن الذي لا يؤمنون به أو القول بتحريفهم لبعض النصوص وهو ما يعترضون عليه، وفي هذا الكتاب أثبت أن مباركة الله سبحانه وتعالى لإسماعيل كانت بركة نبوة وإنه سيكون أمة كبيرة وعظيمة وهو ما تحقق بمجئ خاتم الأنبياء والمرسلين محمد (صلى الله عليه وسلم)، وقد سلكت طريقا غير مطروق من أحد قبلي مستخدما الأرقام الإحصائية لنصوص التوراة فكان الإثبات الذي لا يعتوره الشك ولا يظن به الظنون، وفي هذا الكتاب أثبت أن أرض إسرائيل الكبرى ما هي إلا أكذوبة صهيونية وأن أرض الميعاد التي أقام عليها بنو إسرائيل مملكتهم ليست هي أرض الميثاق التي وعد الله بها إبراهيم ولم تتحقق ملكيتها إلا ببني إسماعيل، في هذا الكتاب شرح وتمحيص لما ذكره إشعياء النبي في العهد القديم عن نبوءة من بلاد العرب توضح هجرة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) من مكة إلى المدينة المنورة، وذكره لفناء مجد قيدار في معركة بدر الكبرى، وأسم قدار (هو إسم قبيلة قريش القديم) والتي تسمت به نسبة إلى قيدار الثاني لإسماعيل (عليه السلام) والذي نصت عليه النبوءة حرفيا، وفي هذا الكتاب أيضًأ أفردت عن السيدة هاجر (عليها السلام) التي أنصفتها التوراة وظلمها المفسرون من أهل الكتاب الذين جادلوا بالباطل ليدخضوا به الحق لكن الباطل كان زهوقا، والله غالب على أمره.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.