تحميل كتاب من واحد لعشرة pdf لـ مصطفى أمين

حول الكتاب
عاش مصطفى أمين صراع الشعوب المستعبدة، وهي تحطم قيودها وتكسر أغلالها وتنقض على مستعبديها، ورأى بلده يتحول عدة مرات من مستعمرة إلى دولة مستقلة، الشعب فيها أصبح صاحب الجلالة وصاحب السمو وصاحب الدولة وصاحب السعادة وصاحب العزة. ورأى فلاحاً مصرياً يجلس في مقعد رياسة الجمهورية، وعاملاً مصرياً يصبح وزيراً، وامرأة مصرية تجلس في كرسي الوزارة، وراقب أعلام الدول الكبرى وهي تنزل من ساريات كل الدول العربية، وترتفع بدلاً منها الأعلام العربية معلنة أن الشعب العربي خرج من القفص الذي سجنه الاستعمار فيه وسمع أم كلثوم وهي تغني، ورأى نجيب الريحاني وهو يمثل، وجلس مع محمد عبد الوهاب وهو يلحن، وحضر أمير الشعراء أحمد شوقي وهو ينظم شعره الخالد واجتمع بعدد من عبقريات العالم الكبرى مثل نهور وتشرشل وفرانكلين روزفلت واينشتين وشاري شابلن، وشارك في صنع صحافة عظيمة في بلاده. وعلى هذه الصفحات كتب السنوات العشر الأولى من حياته… هي ليست قصة، هي قصة مصر التي عاشها الصحفي اللامع مصطفى أمين.

مناقشة الكتاب    تحميل الكتاب    

كتب ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *