تحميل كتاب مصطفى النحاس رئيسا للوفد (1927-1953) pdf لـ د. مختار أحمد نور

197628 - تحميل كتاب مصطفى النحاس رئيسا للوفد (1927-1953) pdf لـ د. مختار أحمد نور

كتاب مصطفى النحاس رئيسا للوفد (1927-1953)


المؤلف                    : مختار أحمد نور

اللغة                       : العربية

دار النشر                : دار الكتب والوثائق القومية

سنة النشر             : 2005

عدد الصفحات        : 398

نوع الملف              : PDF

وصف الكتاب
بلغ نظام الأوقاف فى مصر درجة الاكتمال والنضج فى عصر سلاطين المماليك، ذلك أن هذا العصر بالذات يمثل دور القوة والثراء والازدهار الحضارى فى تاريخ مصر العصور الوسطى، واختار كثير من السلاطين والامراء والتجار وغيرهم أن يشاركوا بجزء من ثرواتهم فى النهوض بالمجتمع فأقاموا المؤسسات الخيرية المتنوعة وحبسوا عليها الاوقاف، الاوقاف، بما يضمن الشروط العديدة لضمان حسن التصرف فى ريع تلك الاوقاف بما يضمن استمرار تلك المؤسسات فى تحقيق رسالتها. ولا شك فى أن دراسة هذا النظام فى ضوء تلك الحجج، تلقى أضواء جديدة قوية، لاعلى طبيعة نظام الوقف فحسب، بل أيضا على طبيعة المجتمع المصرى الاسلامى فى تلك العصور.
ومن الواضح أن هذه الدراسة لييست بالسهلة، نظرا لما تتطلبه من معرفة عميقة بروح العصر الذى تتناوله، ودراية واسعة بمصادر تاريخه وكيفية استخدامها، وخبرة واسعة فى قراءة الحجج الشرعية المعاصرة، لفك رموزها واستجلاء الجوانب الغامضة منها، واستكمال الالفاظ والعبارات المفقودة منها نتيجة لتأكل بعض أجرائها على مر القرون والسنوات، هذا كله بالاضافة إلى ما ينبغى أن يتحلى به الباحث فى مثل هذا الموضوع من حاسة تاريخية مرهفة تجعله قادرا على التقاط المعاني والافكار من بين السطور والربط بين ما جاء فى الحجج الشرعية المتباينة من خيوط متشابهة، ونقد ومقارنة ما جاء فيها من معلومات، ليقدم لنا فى النهاية صور متكاملة جديدة داخل اطار محدد ثابت لتاريخ الأوقاف.
أما عن محتويات الدراسة فهى كالتالى:-
الفصل الأول: الأوقاف فى مصر قبل العصر المملوكى، الفصل الثاني: أزدهار الأوقاف وتنظيمها فى العصر المملوكى، الفصل الثالث: الأوقاف والخدمات الإجتماعية، الفصل الرابع: الأوقاف والحياة الدينية، الفصل الخامس: الأوقاف والحياة الثقافية، الفصل السادس: الأوقاف والحياة الإقتصادية، الفصل السابع: تدهور الأوقاف فى مصر فى العصر المملوكى.

مناقشة الكتاب    تحميل الكتاب   

كتب ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *